لا للقمع وتكميم الافواه ومصادرة حرية الرأي في الجامعات الاسرائيلية

ازدادات في الاونة الأخيرة وبصورة خطيرة جدا التضييقات التي تفرضها ادارة الجامعات الاسرائيلية ولا سيما جامعة القدس وجامعة حيفا على الكتل الطلابية العربيّة، في محاولة جادة لمنع وتقييد الفعاليات والبرامج السياسية المختلفة، وخصوصًا بما يتعلق بالبرامج التي تشدد على تمسكنا بهويتنا الفلسطينية ورفضنا لمشاريع الأسرلة، وبرامج إحياء ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني.

فقد مـُنعت في الفترة الأخيرة العديد من البرامج السياسية والوطنية التي كانت تنوي الكتل الطلابية العربية تنظيمها في جامعة القدس، ومنها مهرجان "التراث الفلسطيني"، اضافة لمنع قيادات عربيّة من دخول الجامعة مثل الشيخ كمال خطيب وحنين زعبي، وحاولت إفشال العديد من النشاطات الطلابية كإحياء ذكرى النكبة في ال"فوروم"، وإستقبال الفنان محمد بكري، ومعظم الفعاليات التي تقدمها الحركات الطلابيّة. ولم يختلف الامر في جامعة حيفا التي زادت على ذلك بأن قامت بإلغاء عبارة "جامعة حيفا" باللغة العربية من شعارها، ضاربة بعرض الحائط كون العرب الفلسطينيين هم السكان الأصليون في هذه البلاد، وكون اللغة العربية لغة رسمية كما تنص القوانين.

نعتبر هذه السياسة غير منفصلة عن سياسات الإحتلال في محاولاته المستمرة لتشويه هوية الشباب الفلسطيني، وكسر إنتمائه لشعبه، وإعادة إنتاج صورة ال"عربي الإسرائيلي"، الذي يحتفل بما يسمى بـ "يوم الإستقلال"، و"يوم توحيد القدس"، وينسى نكبة شعبه المستمرّة منذ ال 48.
لن تمنعنا لا الجامعة ولا المؤسسات الإسرائيلية مهما سنـّت من قوانين، من إحياء ذكرى النكبة، فالنكبة هي هويتنا وهي ذاكرتنا الجماعيّة.

إننا الطلاب الموقعون أدناه نعلن استنكارنا ورفضنا لهذه السياسة العنصرية من قبل الجامعات الاسرائيلية ونطالبها بالتعامل مع الطلاب العرب بشفافية واحترام حقوقهم الاساسية ومنها الحق في التعبير عن الرأي، والحق في الحصول على المعلومات، والحق في التجمّع المشروع. ونؤكد ان هذه التضييقات لن تمنعنا من المضي في برامجنا بل سوى إصرارا على مواقفنا الوطنية ورفضا لسياسة تكميم الافواه السلطوية القمعية.

الحركات الطلابيّة العربيّة في جامعة القدس وجامعة حيفا


الموقعون   

(هام جدا: بعد ارسال التوقيع يجب تأكيد توقيعك من خلال زيارة الرابط الذي سيصلك على الإيميل – والذي قد يكون في ال" جنك " أو ال “ سبام ” بالخطأ )

[[petition-43]]

شاهد أيضاً

مطالبة حكومة تونس بالمساواة والتنمية والايفاء بالتزاماتها ازاء أهالي تطاوين

نحن أهلي تطاوين نطالب بحقنا في المساواة مع باقي الجهات وبتنمية عادلة وبتمكين شبابنا من الحق في الشغل. وندعو الحكومة الى الايفاء بالتزاماتها ازاءنا وإنصافنا.